«التمادي في العدوانية» يقود أوروبياً إلى «جنايات دبي»

تمادى شخص أوروبي في التصرف بعدوانية مع آخر، إثر خلاف مروري حدث بينهما أثناء سيرهما على شارع الخيل، إذ لم يكتف الأول بالقيادة بتهور، بل نزل من سيارته، ولكم الثاني في وجهه، ما أدى إلى استدعائه، وتسجيل بلاغ ضده، وإحالته إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات، التي قضت بإدانته وتغريمه 10 آلاف درهم.

وتفصيلاً، أفادت وقائع الدعوى، حسبما استقر في يقين المحكمة، وما أجرته النيابة العامة من تحقيقات، بأن المجني عليه كان يقود مركبته بالمسرب الأيسر من شارع الخيل القادم من جبل علي تجاه فيستفال سيتي، على سرعة مسموح بها، وكانت تسير أمامه مركبة يقودها المتهم، فحاول تنبيهه باستخدام الضوء العالي حتى يفسح له مجال المرور، لكنه لم يعره أي اهتمام.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه كان في عجلة من أمره، وفي ظل إصرار المتهم على عدم إفساح المسرب السريع له، بادر إلى تغيير مساره بالانتقال إلى المسرب الموازي، لكنه فوجئ بالمتهم يغير مساره بدوره، ويحاول الانحراف أمامه، دون مراعاة المسافة القانونية، ليمنعه من العودة إلى المسرب السريع.

وأضاف أن المتهم واصل اللحاق به حتى توقفا في إشارة ضوئية، ثم ترجل من مركبته وتقدم تجاهه، ففتح المجني عليه نافذته مستغرباً موقف المتهم، لكن الأخير عاجله بلكمة في وجهه دون أي مقدمات، وغادر المكان، فحرر بلاغاً بالواقعة، وخضع للفحص من قبل الطب الشرعي، الذي انتهى إلى أن إصابته متوقعة الحدوث وفق الواقعة.

من جهته، اعترف المتهم بالواقعة في محضر استدلال الشرطة، لكنه تراجع عنها أمام المحكمة، وادعى تدوينها دون مترجم، محاولاً التشكيك في أدلة الثبوت، وطالب بالبراءة، وتفريغ كاميرات المراقبة.

زر الذهاب إلى الأعلى