الإمارات الأولى عالمياً في مؤشر أداء الهوية الإعلامية الوطنية للدول للعام 2022

احتلت الهوية الإعلامية لدولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى عالمياً في “مؤشر أداء الهوية الإعلامية الوطنية” للعام 2022، ضمن تقرير تصنيف قوة العلامة الوطنية للهويات الإعلامية للدول الصادر عن مؤسسة براند فاينانس العالمي.

كما حققت دولة الإمارات تقدماً ملحوظاً في قيمة هويتها الإعلامية الوطنية عالمياً لتحتل المرتبة 17 عالمياً بقيمة اقتصادية تبلغ 773 مليار دولار.

تحويل التحديات إلى فرص

وقال سعادة سعيد محمد العطر، رئيس المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات، إن تواجد دولة الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر أداء الهوية الإعلامية الوطنية للدول للعام 2022 يعكس رؤية قيادتنا الرشيدة في ترسيخ صورة عالمية للدولة تحظى بتقدير دولي غير مسبوق بالإضافة لقدرة الإمارات في تحويل التحديات إلى فرص.

وأضاف العطر: “سمعة دولة الإمارات اليوم هي أحد أكبر الأصول الناعمة للدولة.. وبفضل القيادة الرشيدة وصلت هذه السمعة لأفضل المراتب العالمية”.

وأضاف رئيس المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات: “مؤسسة “براند فاينانس العالمية” قامت بتقييم أكثر من 100 دولة حول العالم والإمارات من الدول القليلة التي حققت تقدماً كبيراً”.

المرتبة الـ11 عالمياً في مؤشر القيمة الاقتصادية

واحتلت الهوية الإعلامية الوطنية لدولة الإمارات المرتبة 11 عالمياً في مؤشر القيمة الاقتصادية وعززت الإمارات موقعها كأكثر العلامات الوطنية قيمةً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث بلغت قيمة العلامة الوطنية للدولة أكثر من 2.8 تريليون درهم (773 مليار دولار أمريكي) وبنسبة نمو 3% مقارنة بالعام 2021، في حين جاءت المملكة العربية السعودية في المركز الثاني بقيمة بلغت 770 مليار دولار أمريكي.

وجاءت دولة الإمارات في المرتبة 17 عالمياً والأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على المؤشر العام للتقرير حيث قدمت أداءً مميزاً في مختلف المؤشرات الرئيسية التي تقيس محاور عدة تشمل أداء العلامة الوطنية وقوتها وقيمتها.

وفي مؤشر قوة الهوية الإعلامية الوطنية، نجحت دولة الإمارات في تعزيز مكانتها كأقوى علامة وطنية في الشرق الأوسط وأفريقيا بمعدل (76.7 من 100)، متبوعة بإسرائيل بمعدل 73.9 من 100).

سهولة ممارسة الأعمال التجارية والاستقرار الاقتصادي

وقد أسهمت التصورات الإيجابية حول قطاعي الأعمال والتجارة في دولة الإمارات لاسيما سهولة ممارسة الأعمال التجارية والاستقرار الاقتصادي في تعزيز قوة العلامة الوطنية للهوية الإعلامية، وعلى صعيد العلاقات الدولية تنامت سمعة الإمارات الطيبة وكذلك في قطاعات التعليم والعلوم.

وتضافرت مجموعة كبيرة من العوامل في تحقيق الأداء المتميز للدولة والنمو الملحوظ في قيمة علامتها الوطنية للهوية الإعلامية، في مقدّمها الاستجابة القوية والسريعة لجائحة “كوفيد-19″، والتطوير المتواصل للسياسات والخطط الداعمة لمختلف القطاعات الاقتصادية، والنجاح الكبير الذي حققه معرض “إكسبو 2020 دبي”.

وقد أسهم نجاح الإمارات في اجتذاب حجم كبير من التجارة والاستثمارات ومن السياح والمواهب مقارنة بباقي الدول في تحقيق هذا الإنجاز، كما أسهم الارتفاع في أسعار النفط في تعزيز تجارة الدولة النفطية.

زر الذهاب إلى الأعلى